واش صار فالفيلم

عجوزة سقسات جارتها… واش صار فالفيلم البارح!!..قالت …اسكتي ياخيتي لوكان ماطفيتش التلفزيون كان راح
.يطلقها

مدراء الشركات

أستاذ قال للتلاميذ تاعو يكتبوا موضوع إنشاء يتخيلوا فيه أنفسهم مدراء لإحدى الشركات بداو الطلاب بالكتابة ..غير طالب واحد .. سقساه الأستاذ: علاه ما تكتبش؟ قال: راني نستنى فالسكرتيرة تجيبلي الورق

غبي حب يعمل اختراع

غبي حب يعمل اختراع، جاب ضفدعة وقالها “اقفزى” فقفزت فقام بقطع أحد أرجلها الأربعة وقال لها “اقفزى” فقفزت فقام بقطع رجل أخرى وقال لها “اقفزى” فقفزت فقام بقطع الرجل الثالثة وقال لها “اقفزى” فقفزت قفزة صغير فقطع الرجل الأخيرة وقال لها “اقفزى” فلم تقفز فقام بكتابة (ملحوظة : عند قطع أرجل الضفدعة الأربعة، تفقد حاسة السمع)

مزطول عيط لمرتو

مزطول عيط لمرتو
قالها عجبك الزلاميط – الكبريت -لي شريتو؟؟
قالتله ولا وحدة ما حبت تشعل
… … قالها: الله لا تربحك خرجتي كذابة كيما يماك
كيفاه اني لبارح جربتهم كامل شعلو

بخيل على فراش الموت

كان أحد البخلاء على فراش الموت واخذ يسأل عن أبناءه، أين محمد ؟ قال
محمد: نعم يا أبي… وأين محمود ؟ رد محمود باكيا، انا هنا يا ابي… الأب: ما
هذا انتم الاثنان هنا، اذا من يقف في المصنع ؟!

واحد كان يسرح بالنعاج

خطرة واحد كان يسرح بالنعاج وحاط رجل فوق رجل ويتكيف في قارو ايا طاحت طيارة قريب ليه…كي جات الصحافة تسالو كيفاش الحادثة المسكين من الخلعة بزاف قالهم كنت نسرح بالطيارة و حاط قارو فوق قارو ونتكيف في رجلي .لقيت النعاج طاحو